كلية العلوم الصحية تنظم يوماً دراسياً مختصاً حول الجديد في أبحاث السكري

28 - كانون الأول - 2013

 


نظم قسم العلوم الطبية المخبرية بكلية العلوم الصحية بالجامعة الإسلامية يوماً دراسياً حول الجديد في أبحاث السكر، واستضاف اليوم الدراسي عبر تقنية السكايب مجموعة من الأكاديميين والمختصين في جامعة لوند / السويد، ويأتي هذا النشاط ضمن خطة تنفيذية لزيادة التشبيك مع جامعات وباحثين من خارج فلسطين، وانعقد اليوم الدراسي في إحدى قاعات مبنى طيبة للقاعات الدراسية بحضور الدكتور عبد الرؤوف المناعمة- عميد كلية العلوم الصحية، وعدد من أعضاء هيئة التدريس بالكلية وكليتي الطب والتمريض ، ولفيف من المختصين والمعنيين من خارج الجامعة، وجمع من الطلبة.

الجلسة الافتتاحية
وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي، أشاد الدكتور المناعمة بمستوى الأوراق العملية التي تقدمت بها جامعة لوند السويدية، وعبر عن اعتزازه بمشاركات أكاديميي جامعة لوند الذين أبدوا التزاماً واضحاً وجدية في المشاركة خلال أعمال اليوم الدراسي الذي يناقش أحد القضايا الصحية العالمية الهامة والملحة ألا وهي مرض السكري، وأوضح أن مرض السكري أصبح أكثر انتشاراً من ذي قبل الأمر الذي يستوجب تضافر الجهود لفهم الأسباب خلف هذه الزيادة، ونوه الدكتور المناعمة إلى أن الباحثين المشاركين في اليوم الدراسي لهم أبحاث مميزة بعضها فاز بجوائز علمية في مجال مرض السكري.

محاور اليوم الدراسي
وتناول اليوم الدراسي أربع محاضرات علمية مختصة، حيث ترأس إدارة تلك المحاضرات الأستاذة مها الحلاق-باحثة، وتحدث الدكتور سامي الكيالي-باحث، عن العوامل الجينية المؤثرة في مرض السكري، ومضاعفاته، ووقف على استراتيجيات البحث العلمي في هذا المجال، وبعض الأمثلة عليها، بالإضافة إلي المعوقات التقنية والنظرة المستقبلية التي يتجه إليها العالم في هذا المجال، وأوصى الدكتور الكيالي بانشاء بنك بيولوجي لـ (DNA) وسجل للمرضى يحتوى على ما يمكن جمعه من تاريخ مرضي، وفحوصات سريريه ومخبريه لتكون نواة للبحث العلمي لجميع الأمراض بما فيها مرض السكري.



قدم الدكتور جلال تنيرة- من جامعة لوند السويدية- محاضرة شرح فيها فكرة مختبر الأنسجة البشرية التابع لمركز أبحاث السكري في جامعة لوند، والخدمات التي تقدمها للباحثين في مرض السكري، واستعرض ملخصاً لأخر أبحاثه المتعلقة باكتشاف بعض الجينات الجديدة المرتبطة بمرض السكري، وطالب الدكتور تنيرة بالعمل على جمع أنسجة من بنكرياس المرضى الذين يعانون من سرطان البنكرياس بالتعاون مع جامعة لوند من أجل القيام بأبحاث مشتركة في هذا المجال .

وتناول الدكتور نائل شعث-من جامعة لوند لسويدية- أنواع السكري أحادية الجين على سبيل المثال مرض سكري النضوج الذي يحدث في سن الشباب (MODY) وأكد على أهمية التشخيص السليم الذي يؤدي إلي العلاج الصحيح والتي ربما يكون فيها العلاج بأقراص الدواء بدلاً من حقن الأنسولين وبذلك يخفف من معاناة المريض الصحية والمادية، وعرض الدكتور شعث مشروع دراسة مرضى السكري للمصابين حديثاً في جنوب السويد كمثال ممكن أن يحتذى به في دراسة مشابهة في قطاع غزة.
تخلل اللقاء نقاشات جادة ووعود بدراسة سبل التعاون لعمل مشاريع بحثية مشتركة، ولفت المشاركون إلى أهمية إنشاء قواعد بيانات وبنوك عينات في فلسطين من أجل الوصول إلى فهم أعمق لمسببات مرض السكري.

 





 
أخبار أخرى