نتائج وتوصيات اليوم العلمي للإعجاز في القرآن الكريم والسنة

26 - آذار - 2014

بسم الله الرحمن الرحيم

نتائج  وتوصيات اليوم العلمي( الإعجاز العلمي في القرآن الكريم)

أولا النتائج:

1-        إن وجوه الإعجاز كثيرة ولا حصر لها، وما توصل إليه العلم هو غيض من فيض، ويعد وجوه الإعجاز البياني والبلاغي هو المهيمن على كل الوجوه.

2-        إن علم الإعجاز بوجوهه الكثيرة هو مصدر أصيل من مصادر التربية الإيمانية والأخلاقية.

3-        إن القرآن الكريم له مصطلحاته العلمية الدقيقة التي تدل على الحقيقة الثابتة في تناوله للآيات التي تتحدث عن الإعجاز مثل: الفرق بين العقر والعقم، والميد والميل، وغير ذلك مما لا حصر له في القرآن الكريم.

4-        إن القرآن الكريم هو المعجزة الخالدة إلى يوم القيامة تحدى بها العرب وغير العرب والمسلمين وغير المسلمين.

5-        يجب على من يتعرض لشرح آيات الإعجاز أن يكون متخصصاً في العلوم الإسلامية أولاً، وأن يكون مؤهلاً في معرفة أحوال اللغة العربية وأساليبها.

6-        يجب على من يتعرض أو يشرح آيات الإعجاز العلمي أن يكون واسع الاطلاع في العلوم الكونية وخلق الإنسان.

7-        إن وجوه الإعجاز الكثيرة وخاصة في القضايا الكبيرة أو المهمة التي تثبت وحدانية الله سبحانه و تعالى والنبوة والبعث والنشور ووحدانية الله سبحانه وتعالى هو التي يجب أن يركز عليها.

8-        إن الإعجاز العلمي هو لغة هذا العصر، عصر العلم والتكنولوجيا وثورة المعلومات.

9-        يجب على الأمة الإسلامية أن تؤسس لمراكز إعجاز في جميع أنحاء العالم، عالمية الدعوة الإسلامية.

10-   الإعجاز العلمي هو دعوة لغير المسلمين للنظر في آيات الكون، وخاصة العلماء، وكثير منهم من آمن عندما قام بالبحث المجرد.

11-   الإعجاز العلمي يزيد المؤمنين إيماناً، ودعوة لغير المسلمين ليتدبروا في هذه الآيات سواء كانت في خلق الإنسان أو في الكون وندعوهم إلى الإيمان بوحدانية الله.

12-   يجب على من يفسر القرآن الكريم بالحقائق العلمية الثابتة وليس بالفرضيات أو النظريات.

13-   استحالة التصادم بين الحقائق العلمية والحقائق القرآنية، ذلك لأن القرآن كلام الله، والكون خلق الله، فلا تصادم بين كلام الله ومخلوقاته.

14-   ترك الإفراط والتفريط عند البحث في الآيات الكونية وعدم تحميل النصوص ما لا تحتمل.

 ثانيا :التوصيات:

1- يجب على علماء الأمة الإسلامية البحث في آيات الإعجاز للوصول إلى الحقائق الكونية.

2-    يجب على الجامعات  والعربية المحلية وخصوصاً الجامعة الإسلامية أن تعتمد مادة خاصة كمتطلب جامعة بعنوان: (وجوه الإعجاز القرآني).

3-    يجب على الأمة الإسلامية أن تؤسس لمراكز إعجاز في جميع أنحاء العالم،  وذلك لبيان عالمية الدعوة الإسلامية.

4-    تشكيل لجنة مختصة بالإعجاز العلمي في الجامعة الإسلامية ممن لديهم الخبرة والمعرفة في العلوم الإسلامية والعلمية، وتكون اللجنة برئاسة الجامعة وأعضائها من الداخل والخارج.

5-    التواصل مع من لديهم الخبرة في هذا المجال في القطاع وخارج القطاع.

6-    تقديم ندوات في مسجد الجامعة والمساجد في الإعجاز.

7-    عمل ورشة عمل لدراسة الإعجاز وأنواع الإعجاز العلمي وكيفية التعامل مع الأوراق البحثية.

8-    عمل يوم علمي سنوياً أو على الأقل كل سنتين في الجامعة.

 





 
أخبار أخرى