كلية العلوم الصحية وكرسي السرطان يعقدان محاضرة علمية حول مبيدات الآفات الكيماوية المصنعة

18 - نيسان - 2017


عقدت كلية العلوم الصحية بالتعاون مع كرسي السرطان بالجامعة الإسلامية محاضرة علمية بعنوان: "مبيدات الآفات الكيماوية المصنعة وعلاقتها بتحفيز تكون الخلايا السرطانية"، وألقى المحاضرة الأستاذ الدكتور سمير عفيفي- أستاذ علوم البيئة بكلية العلوم، وحضرها الأستاذ الدكتور عدنان الهندي- عميد كلية العلوم الصحية، والأستاذ الدكتور محمد عيد شبير- رئيس كرسي السرطان، والأستاذ أحمد سلمي- رئيس قسم العلوم الطبية المخبرية، وممثلون عن وزارة الزراعة، ولفيف من المختصين والمهتمين، وجمع من أعضاء هيئة التدريس والطلبة بكلية العلوم الصحية.


من جانبه، تحدث الأستاذ الدكتور عفيفي عن المبيدات، وأقسامها، والنظرة العالمية للمبيدات المسرطنة، وأفاد أن هناك (800) مركباً يدخل في صناعة المبيدات المخصصة لقتل الآفات النباتية والحيوانية، وهناك مبيدات تقسم حسب الهدف "نوع الكائنات"، أو حسب التأثير السمي للمبيد، ونوه الأستاذ الدكتور عفيفي إلى اكتشاف مبيد (DDT)، مبيناً أن له سمية عالية وظهرت اتفاقية ستوكهولم حيث تمنع استخدام هذه المركبات سنة 1997م.

وأشار الأستاذ الدكتور عفيفي إلى (Nano Particles)، وأوضح أنه لا يمكن قياسها بالأجهزة التقليدية وتنتقل لمسافات بعيدة جداً وتخترق الجهاز التنفسي، وتطرق إلى موضوع السرطان، موضحاً أن هناك حالة وفاة نتيجة السرطان من أربعة حالات وفاة، وأن معدل حدوث السرطان يرجع للمواد الكيماوية واستخداماتها.


وأشار الأستاذ الدكتور عفيفي إلى المسببات المختلفة للسرطان، ذكر منها: الإشعاع، والفيروسات، والتغذية، والتدخين، وعوامل الخطر الأخرى مثل: الملوثات البيئية وغيرها، وتحدث عن الطفرات وكذلك (Dioxins) التي تتداخل مع الأنسجة وتؤثر على نمو الجنين، مشيراً إلى تأثير (X-ray , UV) وبعض الكيماويات وأثرها على النواة في الخلية.

ونوه الأستاذ الدكتور عفيفي في ختام المحاضرة  إلى التوقعات العلاجية المتوفرة، مثل: العلاج الجيني والأمصال وغيرها،





 
أخبار أخرى