كلية العلوم الصحية تشارك بورشة عمل حول دور استخدام المضادات الحيوية في قطاع الطب البيطري

29 - أيلول - 2018

 

نظمت كلية العلوم الصحية بالجامعة الإسلامية بالتعاون مع الجمعية الفلسطينية لمكافحة العدوى بورشة عمل مختصة حول دور استخدام المضادات الحيوية في قطاع الطب البيطري، وذلك تحت رعاية وزارة الزراعة الفلسطينية ونقابة الأطباء البيطريين.

وشارك الأستاذ الدكتور عبد الرؤوف المناعمة- أستاذ الأحياء الدقيقة بقسم العلوم الطبية المخبرية بالجامعة الإسلامية، بورقة عمل مختصة في موضوع الورشة، حيث أشار في محاضرته إلى تاريخ استخدام المضادات الحيوية وأهميتها، التي أحدثت نقلة نوعية في علاج البشر من الأمراض المعدية، مثال ذلك اكتشاف البنسلين.

وذكر الأستاذ الدكتور المناعمة أن القطاع الحيواني استفاد أيضاً بعدة أشكال من المضادات الحيوية حيث تقدر الكمية المستخدمة في القطاع الحيواني فى قطاع غزة حوالي (70%) من الكميات المستهلكة، ولفت الأستاذ الدكتور المناعمة إلى أن الدراسات المتوفرة تبين نسبة عالية من مقاومة البكتيريا المعزولة من القطاع الحيواني، وأظهرت أيضاً الدراسات وجود متبقيات من المضادات الحيوية سواء في الدواجن أو الأسماك المستزرعة محلياً.

وركز الأستاذ الدكتور المناعمة على المضاد الحيوي الكوليستين الذي يستخدم في الوقاية في قطاع الدواجن بكميات كبيرة ويتوفر منه ثلاثة أشكال (بودرة، سائل، الحقن).

وحضر الورشة الدكتور إبراهيم القدرة- وكيل وزارة الزراعة، والدكتور حسن عزام- نقيب الأطباء البيطريين، والدكتور رامي العبادلة- رئيس الجمعية الفلسطينية لمكافحة العدوى، والدكتور مجدي ضهير- مدير الطب الوقائي بوزارة الصحة، ومثل كلية العلوم الصحية الأستاذ الدكتور عدنان الهندي- عميد الكلية، - وشارك في الورشة جمهور الأطباء البيطريين والعاملين بوزارة الزراعة.

وأوصى المشاركون في الورشة بالبدء بإجراءات فورية لفرض رقابة صارمة على استخدام العقاقير بشكل عام والمضادات الحيوية بشكل خاص في القطاع الحيواني، ومنع إتاحة المضادات الحيوية للمزارعين بشكل يمكنهم من استخدامه دون وصفة طبية، وإيقاف استخدام الكوليستين بشكل مطلق (يستثنى الحالات المستعصية وبناءً على اختبارات الحساسية) واقتصاره على الاستخدامات البشرية لأنه الخط الأخير والأمل الوحيد في علاج البكتيريا، وتوعية المزارعين بمخاطر المضادات الحيوية ومخاطر سوء الاستخدام، فرض رقابة على من يقومون بصرف وبيع العقاقير البيطرية بشكل عام، إجراء مراقبة لوضع مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية من خلال وحدة بحثية تنشرها وزارة الزراعة، وتشجيع وتوعية المزارعين بخصوص البدائل الطبيعية للمضادات الحيوية (الليمون، الثوم، البصل.. إلخ)، تشجيع وتوعية المزارعين بخصوص مكافحة العدوى في المزارع لتجنب خروج سلالات بكتيرية مقاومة أو وصول سلالات مقاومة لمزارعهم، وتشكيل لجنة من وزارة الزراعة ووزارة الصحة والجمعية الفلسطينية لمكافحة العدوى والمؤسسات الأكاديمية لدراسة سبل الاستخدام الأمثل للمضادات الحيوية بحيث لا تؤثر سلباً على الاستخدامات البشرية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 





 
أخبار أخرى