انه من دواعي سروري وسرور طاقم قسم العلاج الطبيعي بالجامعة الإسلامية  ان نرحب بالطلاب الجدد مع بداية العام الدراسي الجديد.
يعد العلاج الطبيعي من أهم فروع المهن الصحية الحديثة وإن كان قد عُرِفَ  و مورس منذ قدم الزمن استنادا الى أنه فن مبنى على العلم، يُسهم في تطوير الصحة ومنع المرض، من خلال فهم حركة الجسم، و يعتمد هذا التخصص على التقييم الدقيق و ووضع الخطط العلاجية للمرضى فيعمل على تصحيح وتخفيف آثار المرض والإصابات المختلفة.
و يشمل إعداد السجلات والتقارير لمرتادى العلاج الطبيعي و كذلك المشاركة في  و ضع الخطط  الصحية والمشروعات المستقبلية للمجتمع و كذلك تقييم البرامج التعليمية.
 ولكي يقدم أخصائي العلاج الطبيعي الخدمة والرعاية الكاملة للمرضى بطريقة علمية سليمة، فإنه يجب أن يعمل على أساس علمي وبتفاهم قوي مع الأطباء الأخصائيين و الصحة النفسيية و الاجتماعية.
طبقاً لاحدث لاحصائيات المنظمات الصحية الدولية، فإن إن العلاج الطبيعي، يعتبر واحداً من أكثر المهن انتشاراً في العالم بوجه عام، وأسرعها تطوراً، ويساهم في تقدم العلوم الطبية الأخرى بسرعة ملموسة وتحديد نوعية الخدمات العلاجية التي تقدم للمرضي، وبسبب حقيقة الزيادة المفرطة فى عدد السكان وارتفاع متوسط الأعمار. وهذا في حد ذاته يعكس مدى احتياج العالم لمزيد من كليات العلاج الطبيعي، التي تقوم على تخريج أعداد من الأخصائيين ذوي الكفاءة العالية. لذلك, فقد تم تجهيز معامل الكلية بأحدث التقنيات لدعم كافة برامجنا التعليمية كما تضم الكلية نخبة من أعضاء هيئة التدريس الذين يتفانون في اعداد و تأهيل الطلبة .
يقدم برنامج البكالوريوس بالجامعة الإسلامية  مقررات عن خلفية العلاج الطبيعي، الأجهزة المستخدمة، طرق التقييم والعلاج، التداخلات العلاجية، هذا إلى جانب المقررات الإكلينيكية والتى تشمل طرق التقييم والعلاج لمختلف الأمراض ليقدم خلفية أكاديمية سليمة لدراسة وممارسة العلاج الطبيعى الحديث فى المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية. وقد بدأ هذا المنهج حديثًا نتيجة لعمل وجهد أعضاء هيئة التدريس بالقسم , كما تمت مراجعة برامج العلاج الطبيعي المحلية والعالمية أثناء مرحلة التجهيز للقسم.
 .
د.خميس الاسي
رئيس قسم العلاج الطبيعي