كلية العلوم الصحية تنظم محاضرة علمية ضمن فعاليات الأسبوع العالمي للتوعية بالمضادات الحيوية

16 - Nov - 2016

نظم  فريق مشروع الميكروبات الإلكتروني e-bug بكلية العلوم الصحية في الجامعة الإسلامية محاضرة علمية حول التوعية بالمضادات الحيوية، وذلك ضمن فعاليات الأسبوع العالمي للتوعية بالمضادات الحيوية، وأقيمت المحاضرة في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بحضور كل من: الأستاذ الدكتور عبد الرؤوف المناعمة -نائب رئيس الجامعة لشئون البحث العلمي والدراسات العليا، والأستاذ الدكتور عدنان الهندي –عميد كلية العلوم الصحية، ولفيف من الأكاديميين من جامعتي الإسلامية والأزهر، ووفد ممثل عن وزارة الاقتصاد الوطني، وجمع من أعضاء هيئة التدريس والطلبة من بالجامعة.


من جهته، أوضح الأستاذ الدكتور الهندي أن الأسبوع العالمي يهدف إلى التوعية بالمضادات الحيوية، وتعزيز الممارسات الصحية السليمة بين أفراد الشعب الفلسطيني في ظل استعمال المضادات بشكل مفرط، دون استشارة طبية.

ونوّه الأستاذ الدكتور الهندي إلى أن الأسبوع العالمي بدأ بمؤتمر صحفي في بيت الصحافة وسط حضور كبير من المؤسسات الصحة الفلسطينية، والصحة العالمية، ونقابة الصيدلة وغيرها، ولفت الأستاذ الدكتور الهندي إلى أن الأسبوع العالمي لا تعقد فعالياته داخل الجامعات الفلسطينية، بل يتعدى ذلك إلى خارج فلسطين، ويضم العيادات والمراكز والمؤسسات المختلفة؛ لتصل الرسالة "لا للاستعمال المفرط للمضادات الحيوية لكل بيت"، وأوصى الأستاذ الدكتور الهندي بضرورة أن يكون استعمال المضادات الحيوية باستشارة طبية؛ لتجنّب الأمراض المعدية والاستعمال الغير الآمن للمضادات الحيوية.


بدوره، ذكر الأستاذ الدكتور المناعمة أن الأسبوع العالمي هو حدث عالمي يهدف إلى رفع الوعي بخطورة ظاهرة مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية، وعرّف الأستاذ الدكتور المناعمة المضادات الحيوية بأنها مجموعة دوائية تستخدم لمنع نمو أو قتل البكتيريا، وأنها تستخلص من بكتيريا أو فطريات.

وقال الأستاذ الدكتور المناعمة: "من المتوقع في العام 2050 أن تتسبب حالات مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية بوفاة عشرة ملايين شخص سنوياً"، مبيّناً أن معظم المضادات الحيوية ليس لها تأثير على جهاز المناعة.

وتناول الأستاذ الدكتور المناعمة بعض النصائح التي تحد من انتشار ظاهرة مقاومة المضادات الحيوية، منها: غسل اليدين باستمرار، رفع مستوى الوعي الصحي من خلال تعليم الآخرين عن البكتيريا، المشاركة في الأنشطة التوعوية، استخدام المضادات بحكمة.