كلية العلوم الصحية تقيم وقفة إعلامية في مجمع الشفاء الطبي وتصدر بياناً ختامياً للأسبوع العالمي للتوعية بالمضادات الحيوية

27 - Nov - 2016

 

نظمت كلية العلوم الصحية وفريق الميكروبات الالكتروني "e-bug" بالجامعة الإسلامية مؤخراً وقفة إعلامية بمجمع الشفاء الطبي بمدينة غزة ، وأصدرت بياناً ختامياً للأسبوع العالمي للتوعية بالمضادات الحيوية، وأقيمت الوقفة بحضور الأستاذ الدكتور عبد الرؤوف المناعمة- نائب رئيس الجامعة لشئون البحث العلمي والدراسات العليا، والأستاذ الدكتور عدنان الهندي- عميد كلية العلوم الصحية، والدكتور حسن اللوح- مدير مجمع الشفاء الطبى،  والدكتور نائل سكيك- مدير دائرة الصيدلة بمجمع الشفاء الطبي، وجمع من الأطباء والصيادلة والممرضين.

 من جانبه، أكد الأستاذ الدكتور الهندي على أهمية هذه الحملة في توعية الجمهور الفلسطيني بالمضادات الحيوية، والعمل على إقرار بروتوكولات وقوانين من شأنها التأسيس للاستعمال الأمثل والصحيح للمضادات الحيوية من خلال صرفها بوصفة طبية، وشكر الأستاذ الدكتور الهندي  وزارة الصحة الفلسطينية على مشاركتها هذه الحملة.

بدوره، طالب الدكتور سكيك جميع الأطباء والصيادلة بضرورة ترشيد صرف المضادات الحيوية للمرضى، وبين أهمية أن يتم ذلك من خلال آلية سليمة تضبط عملية تلقي المريض لتلك المضادات، وتمنى الدكتور سكيك أن تستمر هذه الفعاليات لما لها من أثر إيجابي على صحة الفرد والمجتمع.

وفي ختام الوقفة تلى الأستاذ الدكتور المناعمة البيان الختامي للفعالية مشيداً بدور فريق مشروع "e-bug" في كلية العلوم الصحية في تنظيم الفعاليات التوعوية، وأكد أن الهدف من هذا الأسبوع هو زيادة الوعي بمقاومة المضادات الحيوية في العالم، ولتشجيع الناس بشكل عام والعاملين في المجال الصحي بشكل خاص على اتباع أفضل الممارسات تجنباً لظهور المزيد من حالات مقاومة المضادات الحيوية، وإيجاد أفضل الطرق والسبل للحد من انتشارها، وبين الأستاذ الدكتور المناعمة أن هذه الحملة كانت بالشراكة الفاعلة مع عدة أطراف، هي: وزارة الصحة, وزارة التربية والتعليم, ومنظمة المجتمع العلمي العربي، ومنظمة الصحة العالمية، والجامعات الفلسطينية، والمتطوعين من المختصين والمهتمين وغير المختصين.

أنشطة الحملة

وفيما يتعلق بالأنشطة والفعاليات التي تضمنتها الحملة، فقد شملت مؤتمراً صحفياً لإطلاق الحملة بحضور شركاء الحملة، وعقد محاضرات وفعاليات توعوية في عدة جامعات، وإقامة عروض وتوزيع نشرات وملصقات  في المدارس والمؤسسات المعنية، وتنفيذ حملة إلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي

توصيات الحملة

وخرجت الحملة بمجموعة من التوصيات، أهمها: إدراج قانون ينص علي عدم صرف وبيع المضادات الحيوية بدون وصفة طبية من قبل طبيب مختص ومرخص وتطبيق القانون على المخالفين، وضرورة تفعيل دور الإدارة العامة للرقابة والتفتيش بخصوص متابعة صرف وبيع المضادات الحيوية، وتحسين إجراءات منع العدوى في المشافي لتقليل انتشار البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية وبالتالي تقليل استخدام المضادات الحيوية، وفي حالات العدوى غير المهددة لحياة الإنسان يوصى بإجراء مزرعة وحساسية وصرف مضاد بناءً على نتائجها، وتقنين صرف المضادات الحيوية فقط للحالات التي تستوجب ذلك من خلال وضع والالتزام ببروتوكولات علاجية مبنية على بيانات محلية، واستثمار التعليم المستمر وعقد ورش العمل والندوات التي من شأنها وضع أصحاب الشأن في صورة التطورات المستمرة، والقيام بحملات وطنية لتوعية الجمهور بمخاطر سوء استخدام المضادات الحيوية، والتأكيد على أهمية دور الرعاية الأولية في ترشيد استخدام المضادات الحيوية من خلال المتابعة والتعليم المستمر وتوعية الجمهور بعقد المحاضرات واستخدام الوسائل المقروءة والنشرات التثقيفية، وعقد المؤتمرات والندوات التي تتناول هذا الموضوع مع التأكيد على متابعة وتنفيذ التوصيات.